فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين

اذهب الى الأسفل

فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين

مُساهمة من طرف Omar Alsharki في الثلاثاء فبراير 28, 2012 3:37 pm

اسمها و نسبها: فاطمة بنت محمد (ص) بن عبد الله بن عبد المطلب…

أمها: خديجة بنت خويلد (رض).

كنيتها: أم أبيها ـ أم الحسنين ـ أم الأئمة ـ أم الريحانتين، و غيرها.

القابها: الزهراء، والبتول، والصديقة، والمباركة، والطاهرة، والزكية، والراضية، والمرضية، والمحدثة، وغيرها.

تاريخ ولادتها: ولدت الزهراء (س) في 20 جمادي الآخرة في السنة الخامسة للبعثة النبوية المباركة على المشهور عند الشيعة، وقيل غير ذلك.

محل ولادتها: مكة المكرمة.

زواجها: تزوجت من الامام أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام).

أولادها: الحسن والحسين (عليهما السلام)، و زينب الكبرى (س)، وزينب الصغرى (س).

نقش خاتمها: (أمن المتوكلون).

خادمتها: فضة (رض).

مدة عمرها: 18 سنة على المشهور، و قيل غير ذلك.

تاريخ وفاتها: 3 جمادى الآخرة 11 هـ ، وعلى رواية 13 جمادى الاولى، وقيل غير ذلك.
محل دفنها: المدينة المنورة، و اختلف في موضع قبرها (عليها السلام).

ولادتها:
ولدت فاطمة بنت رسول اللّه بمكة المكرّمة يوم الجمعة العشرين من جمادى الآخرة، بعد البعثة النبوية ‌بسنتين، وهي أصغر بنات الرسول وأعزّهنّ عنده وأحبّهنّ إليه، وانقطع نسله إلاّ منها، ولحبّه لها كان ‌يدعوها أمّ أبيها. وسمّاها فاطمة الزهراء، ولقّبها بالزهراء والبتول ـ والبتل: هو القطع ـ لانقطاعها عن ‌نساء زمانها فضلاً، وديناً، وحسباً، وقيل لانقطاعهاعن الدنيا إلى اللّه تعالى.
أقامت مع أبيها بمكة ثماني سنين ، ثم هاجرت إلى المدينة على أثر هجرة أبيها، وتزوّجها عليّ عليه السلام في المدينة، ولمّا توفّي النبي(ص) كان عمرها ثماني عشرة سنة.
كان النبي يشهد بحقّها ويعلن فضلها ويقول:
«فاطمة بضعة منّي فمن أغضبها فقد أغضبني».
و:«فاطمة بضعة منّي يؤذيني ما آذاها ويغضبني ما أغضبها».
وروى ‌الصدوق في ( الأمالي ) بإسناده عن ابن عباس قال: إن رسول اللّه كان جالساً ذات يوم ‌وعنده عليّ وفاطمة والحسن والحسين، فقال: «اللهم إن هؤلاء أهل بيتي ‌وأكرم الناس عليّ فأحب من أحبّهم ، وأبغض من أبغضهم ، ووال من والاهم ، وعاد من ‌عاداهم ، وأعن من أعانهم، مطهّرين من كل دنس ، معصومين من كل ذنب، وأيّدهم بروح القدس منك».
وأخرج الإمام أحمد في مسنده وأبو داود في ( الاستيعاب ) أن النبي(ص) قال : «أفضل نساء أهل الجنة: خديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمّد ، وآسية بنت مزاحم ( امرأ ة فرعون)، ومريم بنت عمران». وقال : «خير نساء العالمين أربع : مريم بنت عمران وآسية بنت مزاحم ، وخديجة بنت خويلد ، وفاطمة بنت محمد».

عِقـْد فاطمة (سلام الله عليها):
عن جابر بن عبدالله الانصاري، قال: صلى بنا رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) صلاة العصر، فلما انفـتل جلس في قـبلته و الناس حوله، فبينماهم كذلك إذ أقبل إليه شيخ من مهاجرة العرب عليه سَملٌ ـ الثوب الخلق ـ قد تهلل واخلق وهو لا يكاد يتمالك كبراً وضعفاً، فأقبل على رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) يستحثه الخبر فقال الشيخ: يا نبيّ الله أنا جائع الكبد فأطعمني، وعاري الجسد فاكسني، وفقير فارشني ـ أحسن إليّ ـ .
فقال (صلّى الله عليه وآله وسلم): ما أجد لك شيئاً ولكن الدالّ على الخير كفاعله، انطلق الى منزل من يحب الله ورسوله ويحبّه الله ورسوله، يؤثر الله على نفسه، انطلق الى حجرة فاطمة، وقال: يا بلال قم فقف به على منزل فاطمة، فانطلق الاعرابي مع بلال، فلما وقف على باب فاطمة نادى بأعلى صوته: السلام عليكم يا أهل بيت النبوّة ومختلف الملائكة، ومهبط جبرئيل الروح الامين بالتنزيل، من عند رب العالمين.

فقالت فاطمة: وعليك السلام، فمن أنت يا هذا؟

قال: شيخ من العرب أقبلت على أبيك سيد البشر مهاجراً من شقّة وأنا يا بنت محمد عاري الجسد، جائع الكبد فواسيني يرحمك الله، وكان لفاطمة وعليّ في تلك الحال ورسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) ثلاثاً ما طعموا فيها طعاماً، وقد علم رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) ذلك من شأنهما.

فعمدت فاطمة الى جلد كبش كان ينام عليه الحسن والحسين فقالت: خذ هذا أيها الطارق! فعسى الله أن يرتاح لك ما هو خير منه.

فقال الاعرابي: يا بنت محمد شكوت اليك الجوع فناولتيني جلد كبش، ما أنا صانع به مع ما أجد من الجوع.

قال: فعمدت لما سمعت هذا من قوله الى عقد كان في عنقها أهدته لها فاطمة بنت عمها حمزة بن عبد المطلب، فقطعته من عنقها ونبذته الى الاعرابي فقالت: خذه وبعه فعسى الله أن يعوضك به ما هو خير منه.

فأخذ الاعرابي العقد وانطلق الى مسجد رسول الله والنبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) جالس بين أصحابه، فقال: يا رسول الله اعطتني فاطمة هذا العقد فقالت: بعه فعسى الله أن يصنع لك.

قال: فبكى النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) وقال: وكيف لا يصنع الله لك وقد أعطتكه فاطمة بنت محمد سيدة بنات آدم.

فقام عمار بن ياسر (رحمة الله عليه) فقال: يا رسول الله أتأذن لي بشراء هذا العقد؟

قال: اشتره يا عمار، فلو اشترك فيه الثقلان ما عذّبهم الله في النار.

فقال عمار: بكم العقد يا أعرابي؟

قال: بشبعة من الخبز واللحم، وبردة يمانية استربها عورتي وأصلي فيها لربي، ودينار يبلّغني إلى أهلي، وكان عمار قد باع سهمه الذي نفله رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) من خيبر… فقال: لك عشرون ديناراً ومأتا درهم وبردة يمانية وراحلتي تبلغك أهلك وشبعك من خبز البرّ واللحم.

فقال الاعرابي: ما أسخاك بالمال أيها الرجل.

فانطلق به عمار فوفّاه ما ضمن له.

وعاد الاعرابي الى رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم)، فقال له رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم): أشبعت واكتسبت؟

قال الاعرابي: نعم واستغنيت بأبي أنت وأمي.

قال (صلّى الله عليه وآله وسلم) فاجز فاطمة بصنيعها.

فقال الاعرابي: اللهم انك اله ما استحدثناك، ولا إله لنا نعبده سواك، وأنت رازقنا على كل الجهات، اللهم اعط فاطمة ما لا عين رأت ولا أذن سمعت.

فأمنّ النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) على دعائه، وأقبل على أًصحابه فقال: إن الله قد اعطى فاطمة في الدنيا ذلك: أنا أبوها وما أحد من العالمين مثلي، وعليّ بعلها ولولا عليّ ما كان لفاطمة كفو أبداً، واعطاها الحسن والحسين وما للعالمين مثلهما سيدا شباب أسباط الانبياء وسيدا شباب أهل الجنة ـ وكان بأزائه مقداد وعمار وسلمان ـ فقال: وأزيدكم؟

قالوا: نعم يا رسول الله.

قال: أتاني جبرئيل (عليه السلام)، وقال: أنها إذا هي قبضت ودفنت يسألها الملكان في قبرها: من ربّك؟ فتقول: الله ربي.

فيقولان: فمن نبيك؟

فتقول: أبي.

فيقولان: فمن وليك؟

فتقول: هذا القائم على شفير قبري عليّ بن أبي طالب (عليه السلام).

ألا وأزيدكم من فضلها: إن الله قد وكّل بها رعيلاً من الملائكة يحفظونها من بين يديها ومن خلفها وعن يمينها وعن شمالها، وهم معها في حياتها وعند قبرها وعند موتها يكثرون الصلاة عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها.

فمن زارني بعد وفاتي فكأنما زارني في حياتي. ومن زار فاطمة فكأنما زارني، و من زار علي بن أبي طالب فكأنما زار فاطمة، ومن زار الحسن والحسين فكأنما زار علياً، ومن زار ذريتهما فكأنما زارهما.

فعمد عمار الى العقـد، فطيّـبه بالمسك، ولفه في بردة يمـانية، وكان له عبد اسمه( سهم) ابتاعه من ذلك السهم الذي أصابه بخيبر، فدفع العقد الى المملوك وقال له: خذ هذا العقد فادفعه الى رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) وأنت له.

فأخذ المملوك العقد فأتى به رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) وأخبره بقول عمار.

فقال النبي: انطلق الى فاطمة فادفع اليها العقد وأنت لها.

فجاء المملوك بالعقد وأخبرها بقول رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) فأخذت فاطمة (عليها السلام) العقد واعتقت المملوك، فضحك الغلام ـ (العبد) ـ .

فقالت: ما يضحكك ياغلام؟

فقال: أضحكني عظم بركة هذا العقد، أشبع جائعا، وكسى عرياناً، واغنى فقيراً، واعتق عبداً، ورجع الى ربّه.


مائدة من السماء:
أصبح الإمام أميرالمؤمنين ذات يوم جائعا فقال (عليه السلام): يا فاطمة هل عندك شيء نأكله؟ قالت: لا فخرج (عليه السلام) من عند فاطمة واثقا بالله فاستقرض ديناراً، فبينما الدينار في يده يريد أن يشتري لعياله ما يصلحهم، فرأى المقداد منزعجا، فقال له: يا مقداد ما أزعجك في هذه الساعة من رحلك؟ فقال: يا ابا الحسن ما أزعجني من رحلي إلا الجهد، وقد تركت عيالي يتضاغون جوعا. فقال (عليه السلام): خذ هذا الدينار واشتري لأهلك طعاما. ثم جاء الإمام إلى المسجد خلف النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وبعد الصلاة التفت النبي قائلا: يا ابا الحسن هل عندك شيء نتعشاه فنميل معك. فمكث مطرقا حياءً من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم). فلما نظر النبي إلى سكوته، فقال: يا اباالحسن مالك لا تقول: لا فأنصرف، أو تقول: نعم فأمضي معك. فقال: فاذهب بنا، فانطلقا حتى دخلا على فاطمة (عليها السلام) وهي في مصلاها وخلفها جفنة تفور دخاناً، فرد عليها السلام ثم قال لها: يا بنتاه جئت لأتعشى عندكم. فأخذت فاطمة (عليها السلام) الجفنة، فوضعتها بين يدي النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)وأميرالمؤمنين (عليه السلام).

فقال اميرالمؤمنين (عليه السلاام): يا فاطمة أنّى لك هذا الطعام؟
فأجابه النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): يا علي هذا بدل دينارك.
مكانة الزهراء (سلام الله عليها):
عن ابن عباس قال : ان رسول الله (صلى الله عليه واله) كان جالساً ذات يوم وعنده عليّ وفاطمه والحسن والحسين ( عليهم السلام ) فقال : اللّهم إنك تعلم ان هؤلاء أهل بيتي وأكرم الناس عليّ فاحبب من احبّهم وابغض من ابغضهم, ووال من ولاهم ، وعاد من عاداهم ، وأعنْ من اعانهم، و اجعلهم مطهرين من كل رجس ، معصومين من كل ذنب ، وايّدهم بروح القدس منك .

ثم قال ( صلى الله عليه واله ) يا علي انت امام أمّتي وخليفتي عليها بعدي وانت قائد المومنين الى الجنّه، وكاني أنظر الى ابنتي فاطمة قد أقبلت يوم القيامه على نجيب من نور عن يمينها سبعون الف ملك، وعن يسارها سبعون الف ملك، وبين يديها سبعون الف ملك ، وخلفها سبعون الف ملك , تقود مؤمنات أمّـتي الى الجنـّة .

فايّما امرأة صلّت في اليوم واليله خمس صلوات ، وصامت شهر رمضان ، وحجت بيت الله الحرام ، وزكّت مالها ، واطاعت زوجها ، ووالت عليا بعدي دخلت الجنـّة بشفاعة ابتني فاطمة، وانها لسيدة نساء العالمين .
فقيل : يا رسول الله أهي سيده نساء عالمها ؟ فقال (صلى الله عليه و اله ) ذاك لمريم بنت عمران ، فامّا ابتني فاطمة فهي سيدة نساء العالمين من الاوّلين والاخرين، وإنها لتقوم في محرابها فيسلّم عليها سبعون الف ملك من الملاكه المقرّبين وينادونها بما نادت به الملاكه مريم فيقولون، يا فاطمة: (ان الله اصطفاك وطهّرك واصطفاك على نساء العالمين)(آل عمران).
ثم التفت الى علي (عليه السلام ) فقال : يا علي إنّ فاطمة بضعة مني وهي نور عيني وثمرة فوادي يسوؤني ماساءها و يسرّني ماسرّها وإنها اول من يلحقني من اهل بيتي فاحسن اليها بعدي ، واماالحسن والحسين فهما ابناي وريحانتاي وهما سيدا شباب اهل الجنّة فليكرما عليك كسمعك وبصرك.
ثم رفع (صلى الله عليه وآله) يده الى السماء فقال : اللهم إني محب لمن أحبّهم ، ومبغض لمن أبغضهم، وسلم لمن سالمهم ، وحرب لمن حاربهم، وعدو لمن عاداهم ، وولي لمن والاهم.
التسبيح خير من الخادم:
رأى الإمام أميرالمؤمنين (عليه السلام) كثرة أعمال الزهراء (سلام الله عليها) رقّ لحالها، فقال لها: لو أتيت أباك فسألتيه خادما يكفيك ضرَّ ما أنت فيه من هذا العمل. فأتت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) فوجدت عنده جماعة فاستحت فانصرفت. فعلم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أنها جاءت لحاجة، فجاء إلى دارها قائلا: ما كانت حاجتك عندي؟ فلم تجبه الزهراء (عليها السلام). فأجابه اميرالمؤمنين (عليه السلام) قائلا: يا رسول الله إنّها استقت بالقربة وكسحت البيت حتي اغبرّت ثيابها، وأوقدت تحت القدر حتي دكنت ثيابها، فقلت لها: لو أتيت أباك فسألتيه خادما يكفيك ضرَّ ما أنت فيه من هذا العمل، فقال (صلى الله عليه وآله وسلم): أفلا أُعلّمكما ما هو خير لكما من الخادم؟ إذا أخذتما مناكما فسبّحا ثلاثا وثلاثين، واحمدا ثلاثا وثلاثين، وكبّرا أربع وثلآثين. فذلك مائة باللسان وألف حسنة في الميزان. فقالت (عليها السلام): رضيت عن الله ورسوله,

وفاتها:
تعدّدت الأقوال في مدّة بقائها بعد أبيها رسول الله (ص)، هل هي أربعون يوماً أو خمسة وسبعون ‌أو مئة يوم، أو أربعة أشهر أو ستّة أو ثمانية، وقد اتّفق الجميع على أن عمرها بعد أبيها لم يكن أكثر من ثمانية أشهر، ولا بأ قل من أربعين يوماً. فلما توفّيت غسّلها علي ( ع ) وصلّى عليها، ودفنها ليلاً ، ولم يشهد جنازتها سوى علي وخواصّه والحسن والحسين وبعض بني هاشم. وسوّى قبرها مع الأرض ، وقيل سوّى ‌حواليها سبعة قبور مزوّرة حتى لا يعرف قبرها ، ولذلك اختلفت الروايات ‌والاخبار في ‌موضع قبرها ، فقيل دفنت في بيتها وقيل في البقيع وقيل بين القبر والمنبر

::::::::::::::: توقيع العضو :::::::::::::::


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
أول مونتاج HD إلي على يوتيوب
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
انتظر تعليقاتكم + اشتراكاتكم + اللايك هع
Omar Alsharki
IRAQ FOR EVER<3
avatar
Omar Alsharki
نائب المدير العام
نائب المدير العام

الجنس ذكر
السرطان الفأر
عدد المساهمات : 400
نقاط العضو : 697
سمعة العضو : 1
تاريخ الميلاد : 22/06/1996
تاريخ التسجيل : 26/02/2012
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالب

https://www.facebook.com/siiiiso

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى